تنويه: كل الاسماء الواردة تحت القصص هي أسماء وهمية بغرض حماية الحياة الشخصية لأصحاب القصص الحقيقية

اذا حابب تنشر قصتك من فضلك راسلنا من هــنــا winkونضمن لكم سرية الخصوصية الشخصية

ads

Home » » الدنيا جايا عليا جامد

الدنيا جايا عليا جامد



عندي ٢١ سنة والدتي توفت وهي بتولدني و والدي توفى بعدها بشهر سابوني لأعمامي اللي ضحكوا عليا و خدوا فلوس والدي سابوني لأعمامي اللي ضحكوا عليا و خدوا فلوس والدي و بيتنا كانوا بيعاملوني وحش و كانوا دايما بيفضلوا ولادهم عليا و يضربوني مع إن الناس كانت بتشوفهم بس محدش كان بيقدر يتكلم معاهم‎ ‎ كانوا بيشغلوني وأنا و الله كنت لسه مكملتش ٨ سنين كانوا بيقولولي أصرف على نفسك لحد ما وصلت ٣ إعدادي خلصتها و قالولي أنت هتمشي من البيت عشان أنت كبرت وإحنا عندنا بنات روحت خدت ورقي من المدرسة و هدومي من البيت و مشيت فضلت أدور على شغل لحد ما لقيت نجار شغلني معاه وكان بيخليني أنام في الورشه اشتغلت معاه شوية لحد ما قدمت في مدرسة ثانوي المدرسة موافقتش تقبلني عشان لازم يكون معايا ولي أمري فروحت للمدير حكيتله على ظروفي فساعدني و دخلت المدرسة كانت الناس دايما بتتجنبني عشان روحت خدت ورقي من المدرسة و هدومي من البيت و مشيت فضلت أدور على شغل لحد ما لقيت نجار شغلني معاه وكان بيخليني أنام في الورشه اشتغلت معاه شوية لحد ما قدمت في مدرسة ثانوي المدرسة موافقتش تقبلني عشان لازم يكون معايا ولي أمري فروحت للمدير حكيتله على ظروفي فساعدني و دخلت المدرسة كانت الناس دايما بتتجنبني عشان لوحدي كنت بدرس و أشتغل بعد المدرسة عمري في حياتي ما حد طبطب عليا أو طيب خاطري حتى لو بكلمة كان كله دايما بيحتقرني في ٣ ثانوي كله كان بياخد دروس وأنا و الله معرفت أخد درس واحد لأن الفلوس اللي كنت بشتغل بيها كنت يدوب بصرف بيها على نفسي بس الحمدلله مستوايا الدراسي كان كويس و كنت بذاكر برضه بجانب الشغل خلصت ثانوية و دخلت الكلية أجرت شقة و أشتغلت في مكانين لأن المصاريف زادت في بنت معايا في الكلية البنت دي حبيتها و الله دي هي الشخص الوحيد اللي كان حنين وكان بيعاملني كويس حسيتها أنها ممكن تعوضني عن حنان الأم اللي عمري ما حسيته قولتلها هشتغل ليل نهار عشان أخطبك كنت بشتغل طول الوقت كنت بنام ٥ ساعات و الله استحملت إهانة من ناس كتير من ضمنها كنت شغال من اسبوع في الشيخ زايد فكنت جعان مكنش معايا فلوس ساعتها غير ٢ جنيه جبت بيهم عيش وقعدت أكله قدام بيت في الحي ال ١٦ جه صاحب البيت شتمني و قالي خد الزباله اللي أنت بتاكلها دي و أمشي كلها بعيد والله قالي كدا بالحرف أفتكرت ساعتها إني مليش أب ولا أم فمشيت أعيط وأنا ماشي استحملت كل ده روحت أتقدم للبنت دي إمبارح لوحدي أبوها سألني فين والدك و والدتك قولتله متوفيين قالي طب أي حد من قرايبك قولتله مليش حد قالي وأنا مبديش بنتي لصيع و الله مقدرتش أعمل حاجه غير إني مشيت و دموعي مالية وشي مش عارف ليه حظي دايما قليل في الدنيا نفسي أروح عند أمي و أبويا لأن أنا عايش بقالي ٢١ سنة كلهم قضتهم عياط في عياط و محدش بيعاملني كويس و كله فاكرني صايع وأنا والله محترم الدنيا جايه عليا بس

عبد السلام

0 comments:

إرسال تعليق

حمل التطبيق

حمل تطبيق احكيلي

Facebook

 
Created By SoraTemplates | Distributed By Blogger Template